*
Welcome to our forum.
Please login or register.
September 20, 2019, 05:33 AM

Login with username, password and session length

  FB  Tw  RSS  YT
Donations
Help keep the Forum going!
Click on Kitty to donate:

Kitty is lost
Recent Posts

by zeca
Yesterday at 08:51 PM

Yesterday at 06:58 PM

Yesterday at 02:15 PM

Yesterday at 12:57 PM

September 18, 2019, 03:50 PM

September 17, 2019, 06:28 PM

September 17, 2019, 06:04 PM

by akay
September 17, 2019, 06:22 AM

by akay
September 16, 2019, 04:53 PM

September 16, 2019, 10:07 AM

September 15, 2019, 12:01 PM

September 15, 2019, 09:22 AM

Theme Changer
No themes are chosen

  Add bookmark  |  Print  
Go Down
1
Author Read 3460 times) سورة العاديات:Topic)
khalils
Member
****
Default Avatar
Posts: 80
  Offline
Ignore User Options
« on: July 16, 2014, 09:13 AM »

مرحبا، وصلت لهذا المنتدى بعد مشاهدة بعض المقاطع على اليوتيوب من مسئولي هذه المؤسسة، المقاطع كانت على مستوى عالي من الجودة من ناحية الفحوى والتحليل. فقررت أن أبحث عنها، سبب بحثي عن هذه المقاطع كان مشاهدة مقطع عن الإعجاز العلمي (علم الأجنة) على قناة TALK ISLAM واهتمامي بالنظام الإقتصادي بالإسلام وتماشيه مع نظريات السوق الحرة من الليبرالية الكلاسيكية ومدرسة الإقتصاد النمساوية.

بدأت بالبحث أكثر ورأيت مقطعا في قناة مسيحية تبشيرية تنتقد نص القرآن وحلل بها سورة العاديات، السورة مكية وفحواها الحربي لا يلائم روح القرآن في تلك الفترة من السور، فأتو بباحث لغة عربية  الذي أعطى قراءة مخالفة تماما للسورة بدت لي وكأنها منطقية أكثر بكثير مما متعارف عليه. ما رأيكم بقراءته؟ 

هذه القراءة الأصلية (تذكر للقران الأصلي لم يكن منقط )

وَالْعَادِيَاتِ ضَبْحًا  فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا  فَأَثَرْنَ بِهِ نَقْعًا  فَوَسَطْنَ بِهِ جَمْعًا إِنَّ الْإِنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَنُودٌ  وَإِنَّهُ عَلَى ذَلِكَ لَشَهِيدٌ  وَإِنَّهُ لِحُبِّ الْخَيْرِ لَشَدِيدٌ  أَفَلَا يَعْلَمُ إِذَا بُعْثِرَ مَا فِي الْقُبُورِ  وَحُصِّلَ مَا فِي الصُّدُورِ  إِنَّ رَبَّهُمْ بِهِمْ يَوْمَئِذٍ لَخَبِيرٌ

وفسروها على أنها تصف الخيول في غزوة، الكلمة ضبحا غريبة جدا لكل دارس لغة عربية، كذلك الضمير الغائب بكلمة "به" غير واضح بتاتا علام يدل. كلمة نقع حلت بالغبار رغم أنا نستعملها اليوم للبل بالماء فغير واضح من أين التفسير، كنود أيضا كلمة غريبة تعني جاحد وهذا أيضا لا يلائم تتمة الأية، التي توحي بصفة جيدا وليس مذمة.

فسر العالم (أسمه منذر إبراهيم ) السورة  على هذه الوجه (لقد أزال فَالْمُغِيرَاتِ صُبْحًا معتبرا  إياها نص دخيل)
 
والغاديات صبحا فَالْمُورِيَاتِ قَدْحًا فإنرن به نفعا فوسطن به جمعا إِنَّ الْإِنْسَانَ لِرَبِّهِ لَكَبودٌ

هذا يقلب السورة تماما، فتصبح أية جميلة، تصف نساء (لربما راهبات) يأتن الصلاة  باكرا بالشموع المضيئة، كلمة كبود تعني محترم وهي كلمة مشهورة بالعبرية وموجودة بالسريانية أيضا. الضمير الغائب بكلمة "به" أصبح واضحا ويعود على القدح أي النار.
كان التفسير مثير جدا للإهتمام، فعن طريق التنقيط فقط قلب معنى أيا غير مفهومة ١٨٠ درجة وكان مقنعة أكثر من القراءات الأولى,
ما رأيكم?

cosmicdancer
Pub Regular
*****
Posts: 21518
  Offline
Ignore User Options
« Reply #1 on: July 16, 2014, 10:29 AM »

مرحبا khalils

نعم هذا التفسير مثير جدا للاهتمام وأنا اتفق معك ان معناه يناسب السورة اكثر ، وفي الحقيقة أنا كنت أعتبر "العاديات" - سورة غريبة للغاية!

انا في رأيي أن القرآن الذي بين يدينا ليس هو القرآن كما كان في زمان محمد ، كما قلت انت لم يكن القرآن حينئذ منقط ولم تكن هناك علامات حرف العلة وحتى لم يكن القرآن مكتوب في كتاب كما نعرف اليوم وانما تم الاحتفاظ به في ذاكرة الرجال وكما نعرف اليوم لا يمكن الاعتماد علي ذاكرة البشر كطريقة  للاحتفاظ على حقائق .

شكرا لك khalils لجلب انتباهي الى هذا التفسير انه حقا مثير جدا للاهتمام

 Smiley

« Last Edit: July 16, 2014, 11:03 AM by Abu Ali »
moh41
Member
****
Default Avatar
Posts: 2
  Offline
Ignore User Options
« Reply #2 on: October 24, 2015, 03:10 PM »

hehehehe no for me the surah is just clear in talking about the man being kanud, swaering with something the arabs like and recognize which is horses, yes the quran was not dotted but this doesn't mean unclear to arabic readers, you can buy actually kufic qurans (if you have enough money) from auctions like christies and Bonham's and you can read it if you are familiar enough with the language.

  Add bookmark  |  Print  
1
  Go Up
« Previous thread | Next thread » 
 
Jump to:  
 

Powered by SMF 1.1.20 | SMF © 2013, Simple Machines |TinyPortal v0.9.8 © Bloc